الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التمسك بالإجماع فيما لا تتوقف صحته عليه

[ ص: 618 ] ص - مسألة : التمسك بالإجماع فيما لا تتوقف صحته عليه ، صحيح . كرؤية الباري ، عز وجل ، ونفي الشريك .

ولعبد الجبار في الدنيوية قولان . لنا دليل السمع .

التالي السابق


ش - المسألة الثانية والعشرون : التمسك بالإجماع فيما لا يتوقف العلم بكون الإجماع حجة على العلم به ، صحيح . مثل رؤية الباري ونفي الشريك لأن العلم بكون الإجماع حجة لا يتوقف على العلم بهما ; لأنا قبل العلم برؤية الله تعالى ونفي الشريك ، يمكننا أن نعلم صحة الإجماع .

وللقاضي عبد الجبار ، في الأمور الدنيوية ، مثل الآراء والحروب قولان في صحة التمسك به .

لنا أن الدليل السمعي دل على التمسك به مطلقا ، من غير تقييد . فوجب المصير إليه ; لأن الأصل عدم التقييد .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث