الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الشين والياء وما يثلثهما

جزء التالي صفحة
السابق

( شيب ) الشين والياء والباء . هذا يقرب من باب الشين والواو والباء ، وهما يتقاربان جميعا في اختلاط الشيء بالشيء . من ذلك الشيب : شيب الرأس ; يقال شاب يشيب . قال الكسائي : شيب الحزن رأسه وبرأسه ، وأشاب الحزن رأسه وبرأسه . والرجل إذا شاب فهو أشيب . والشيب : الجبال يسقط عليها الثلج ، وهو من الشيب . وقال الشاعر :


شيوخ تشيب إذا ما شتت وليس المشيب عليها معيبا



يريد الجبال إذا ابيضت من الثلج . ووجدت في تفسير شعر عبيد في قوله :


والشيب شين لمن يشيب



أن الشيب والمشيب واحد . قال : وقال الأصمعي : الشيب : بياض الشعر ، والمشيب : دخول الرجل في حد الشيب من الرجال ذوي الكبر والشيب . وقال أيضا في هذا الموضع : قال ابن السكيت في قول عدي :


والرأس قد شابه المشيب



[ ص: 233 ] أراد بيضه المشيب ، وليس معناه خالطه ، وأنشد :


قد رابه ولمثل ذلك رابه     وقع المشيب على المشيب فشابه



أي بيض مسوده . وشيبان وملحان : شهرا قماح ، وهما أشد الشتاء بردا ; سميا بذلك لبياض الأرض بما عليها من الصقيع .

ومما شذ عن هذا الباب قولهم : باتت فلانة بليلة شيباء ، إذا افتضت . وباتت بليلة حرة ، إذا لم تفتض .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث