الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الظاء والميم وما يثلثهما

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 470 ] ( باب الظاء والميم وما يثلثهما )

( ظما ) الظاء والميم والحرف المعتل والمهموز أصل واحد يدل على ذبول وقلة ماء . من ذلك : الظما ، غير مهموز : قلة دم اللثة . يقال : امرأة ظمياء اللثاث . وعين ظمياء : رقيقة الجفن . ثم يحمل عليه فيقال : ساق ظمياء : قليلة اللحم . ‏

ومن المهموز : الظمأ ، وهو العطش ، تقول : ظمئت أظمأ ظما . فأما الظمء فما بين الشربتين . والقياس في ذلك كله واحد . ويقولون : رمح أظمى : أسمر رقيق . وإنما صار كذلك لذهاب مائه . ‏

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث