الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

غزوة تبوك

فصل : [ غزوة تبوك ]

ثم غزوة تبوك إلى الروم في رجب .

وسببها : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بلغه أن الروم قد اجتمعت مع هرقل ، وانضم إليها من العرب لخم وجذام وعاملة وغسان ، وعزموا على المسيرة ، وقدموا مقدماتهم إلى البلقاء : فندب الناس إلى الخروج ، وأعلمهم أنه يتوجه لحرب الروم ، وكان عادته أن يواري إذا أراد الخروج إلى وجه إلا في هذه الغزوة ، فإنه صرح بحاله لبعد المسافة ، والحاجة إلى كثرة العدد ، وبعث إلى أهل مكة وإلى قبائل العرب يستنفرهم ، وحث على الصدقات فحملت إليه ، وأنفق عثمان بن عفان فيها مالا عظيما ، وكان الناس في عزة من المال وشدة من الحر ، وجدب من البلاد ، وكان وقت الثمار والميل إلى الظلال ، فشق على الناس الخروج على مثل هذه الحال في مثل هذه الجهة ، فعصم الله أهل طاعته حتى أجابوا .

وخرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في يوم الخميس ، وكان يحب الخروج فيه فعسكر بثنية الوداع ، وخرج عبد الله بن أبي ابن سلول في المنافقين ، وفي أحلافه من اليهود فعسكروا بنفيل بثنية الوداع ، ولم يكن عسكره بأقل العسكرين ، وتأخر عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أصناف : منهم المنافقون ، وكانوا بضعة وثمانين رجلا ، وكانوا يثبطون الناس وقالوا : لا تنفروا في الحر قل نار جهنم أشد حرا [ التوبة : 81 ] . واستأذنوا في القعود ، فأذن لهم : منهم الجد بن قيس ، قال له رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : لعلك تحتقب بعض بنات الأصفر فقال : لا تفتني بهن ، فأنزل الله تعالى : ومنهم من يقول ائذن لي ولا تفتني ألا في الفتنة سقطوا [ التوبة : 29 ] .

وصنف منهم المعذرون وكانوا اثنين وثمانين رجلا ، ذكروا أعذارا واستأذنوا في القعود ، فأذن لهم ، ولم يعذرهم .

[ ص: 82 ] وصنف منهم البكاءون : وهم سبعة : سالم بن عمير ، وعلبة بن زيد ، وسلمة بن صخر ، والعرباض بن سارية ، وعبد الله بن المغفل ، ومعقل بن يسار ، وعمرو بن حمام أتوا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يستحملونه فقال : لا أجد ما أحملكم عليه تولوا وأعينهم تفيض من الدمع حزنا ألا يجدوا ما ينفقون [ التوبة : 92 ] . فنزلت فيه هذه الآية .

وصنف منهم متخلفون بغير شك ولا ارتياب وهم ثلاثة : كعب بن مالك ، ومرارة بن الربيع ، وهلال بن أمية ، تخلفوا بالمدينة إلى أن قدم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إليها واقترن بهم اثنان تأخرا في الطريق ، ثم لحقا به أبو ذر الغفاري ، وأبو خيثمة السالمي ، فأما أبو خيثمة فإنه رجع إلى أهله فوجد امرأتين له ، قد صنعتا له طعاما ورشت كل واحدة منهما عريشها ، فذكر ما فيه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من الحر ، وما هو فيه من الكن ، فحلف لا يقيم حتى يلحق به فأدركه ، وقد سار إلى تبوك ، وهو نازل بها فقال الناس : يا رسول الله هذا راكب على الطريق ، فقال : كن أبا خيثمة فقالوا : هو والله أبو خثيمة ، فلما أناخ أقبل فسلم عليه ، وأخبره بخبره ، فدعا له وقال فيه خيرا .

وأما أبو ذر : فإن بعيره بعد السير أبطأ به ، فتأخر عن الناس ، فذكر تأخيره لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال : إن يكن فيه خير فسيلحقه الله بكم فلما لم ينهض به البعير حمل متاعه على ظهره وسار تبع الآثار ، فلما دنا من الناس ، قالوا : يا رسول الله هذا رجل يمشي وحده ، فقال : كن أبا ذر ، فقالوا : هو والله أبو ذر فقال : يرحم الله أبا ذر يمشي وحده ، ويموت وحده ، ويبعث وحده .

فلما نزل أبو ذر الربذة وحضرته الوفاة ، ولم يكن معه إلا امرأته وغلامه وصاهما أن يغسلاه ويكفناه ، ويضعاه على قارعة الطريق ، فأول ركب يمر قولا له : هذا أبو ذر صاحب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأعينونا على دفنه ، ففعلا ذلك ووضعاه على قارعة الطريق ، فأقبلعبد الله بن مسعود في رهط من أهل العراق عمارا فقام إليهم الغلام فقال : هذا أبو ذر فأعينونا على دفنه ، فاستهل عبد الله بن مسعود باكيا وقال : صدق رسول الله - صلى الله عليه وسلم - تمشي وحدك ، وتموت وحدك ، وتبعث وحدك . فكان هذا وما تقدم من أمر أبي خيثمة من معجزاته - صلى الله عليه وسلم - .

ولما أزمع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - المسير من معسكره بثنية الوداع استخلف محمد بن مسلمة على المدينة ، واستخلف علي بن أبي طالب على أهله ، واستخلف أبا بكر على الصلاة بالناس في معسكره ، وصار في ثلاثين ألفا ، وفيهم عشرة آلاف فرس ورجع عبد [ ص: 83 ] الله بن أبي ابن سلول فيمن معه من المنافقين واليهود ، وسار في عسرة من الظهر كان الرجلان والثلاثة على بعير ، وفي عسرة من النفقة ، وفي عسرة من الماء ، فظهر من معجزاته في هذا المسير أنه مر بالحجر فنزلها ، واستقى الناس من مائها ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : لا تشربوه ولا تتوضأوا منه ، ومن عجن به عجينا فلا يأكله ، ويعلفه بعيره ولا يخرج أحد منكم الليلة إلا معه صاحب له ، ففعلوا ما أمرهم به إلا رجلين خرج أحدهما وحده لحاجته ، وخرج الآخر لطلب بعيره ، فأما الخارج لحاجته فخنق على مذهبه ، وأما الخارج لطلب بعيره ، فاحتملته الريح حتى طرحته على جبل طيئ فأخبر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بذلك فقال : ألم أنهكم أن يخرج رجل منكم إلا ومعه صاحبه ودعا للذي أصيب على مذهبه فشفي ، وأما الواقع على جبل طيئ فإن طيئا أهدته لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - حين قدم إلى المدينة .

فلما أصبح الناس وساروا ولا ماء معهم عطشوا ، فشكوا ذلك إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فدعا الله تعالى ، فأرسل سحابة أمطرت ، فارتوى الناس واحتملوا حاجتهم منه ، وضلت راحلة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فذهب أصحابه في طلبها ، فقال بعض المنافقين وهو زيد بن اللصيب أليس يزعم محمد أنه نبي يخبركم عن خبر السماء ، وهو لا يدري أين ناقته ، فبلغ ذلك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال : وإني والله لا أعلم إلا إن أعلمني الله ، وقد دلني الله عليها ، وهي في الوادي في الشعب الفلاني قد حبستها شجرة بزمامها ، فانطلقوا حتى تأتوا بها ، فانطلقوا فوجدوها كذلك ، فأتوه بها ، وسار حتى نزل تبوك ، فلما استقر بها أتاه ابن رؤبة صاحب أيلة فصالحه على أيلة ، وأعطاه الجزية ، وأتاه أهل جرباء وأذرح فأعطوه الجزية ، وكتب لهم كتابا .

وبعث خالد بن الوليد إلى أكيدر بدومة الجندل ، وهو أكيدر بن عبد الملك من كندة وهو ملك عليها نصراني ، فصار إليه خالد في أربعمائة وعشرين فارسا . وقال لخالد : إنك ستجده يصيد البقر فلما دنا خالد أقبلت البقر تطيف بحصن أكيدر فلما رآها في ليلة مقمرة نزل إليها مع أخيه حسان في جماعة من أهلها : ليصيدها فأدركته خيل خالد ، فقتل حسان ، وأسر أكيدر ، وأجاره على دمه حتى يأتي به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فلما أتاه حقن دمه ، وكان خالد قد أجاره من القتل على فتح الحصن ، وصالحه على عمله بألفي بعير وثمانمائة رأس وأربعمائة درع عزل منه الخمس والصفي ، وقسم باقيه بين الغانمين فكان السهم خمس فرائض ، وبذل الجزية : فأقره رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عليها ، ورده إلى موضعه ، وأقام رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بتبوك عشرين يوما يقصر الصلاة ، وهرقل بحمص ، ثم انصرف عن تبوك ، ولم يلق كيدا ، وقدم المدينة في شهر رمضان ، ولما نزل قبل دخول المدينة بذي أوان ، وبينه وبين المدينة ساعة من نهار وكان أهل مسجد الضرار حين مر [ ص: 84 ] بهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عند مسيره إلى تبوك سألوه أن يصلي بهم فامتنع وقال : حتى نرجع إن شاء الله ، وهم اثنا عشر رجلا ، اتخذوا مسجدا ضرارا وكفرا وتفريقا بين المؤمنين ، وإرصادا لمن حارب الله ورسوله ، كما حكاه الله عنهم في كتابه ، فأنفذ من ذي أوان مالك بن الدخشم ، وعاصم بن عدي حتى أضرما في مسجد الضرار نارا ، ودخل المدينة فأتاه المنافقون يحلفون ويعتذرون ، فصفح عنهم ، وإن كان الله تعالى لم يعذرهم ، ونهى عن كلام الثلاثة الذين تخلفوا ، وهم كعب بن مالك ومرارة بن الربيع وهلال بن أمية فامتنع المسلمون من كلامهم ، حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت ، وضاقت عليه أنفسهم ، وظنوا أن لا ملجأ من الله إلا إليه ، ثم تاب عليهم بعد أن اعتزلهم الناس ، واعتزلوا الناس ، وقبلهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مع ما كانوا عليه من صحة الإيمان ونفي الارتياب .

وكانت هذه غزوات النبي - صلى الله عليه وسلم - وأخذ المسلمون في قدومهم منها في بيع أسلحتهم ، وقالوا : قد آن قطع الجهاد ، فنهاهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وقال : لا تزال عصابة من أمتي يجاهدون على الحق حتى يخرج الدجال .

[ ص: 85 ] بسم الله الرحمن الرحيم

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث