الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة الحكم والفتيا بالهوى

جزء التالي صفحة
السابق

ويحرم الحكم والفتيا بالهوى إجماعا ، وبقول أو وجه عن غير نظر في الترجيح ، إجماعا ، ويجب أن يعمل بموجب اعتقاده فيما له وعليه ، إجماعا ، قاله شيخنا وقيل : يشترط كونه عارفا بالكتابة .

وقال الخرقي وصاحب الروضة والحلواني وابن رزين وشيخنا : ورعا ، وقيل : وزاهدا ، وأطلق فيهما في الترغيب وجهين .

وقال ابن عقيل : لا مغفلا ، وقال القاضي في موضع : لا بليدا .

وقال أيضا : لا نافيا للقياس ، وجعله ظاهر كلامه .

وقال شيخنا : الولاية لها ركنان : القوة والأمانة ، فالقوة في الحكم ترجع [ ص: 424 ] إلى العلم بالعدل وتنفيذ الحكم ، والأمانة ترجع إلى خشية الله تعالى ، وهذه الشروط تعتبر حسب الإمكان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث