الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الهاء مع الياء

جزء التالي صفحة
السابق

( هيب ) ( ه ) في حديث عبيد بن عمير " الإيمان هيوب " أي يهاب أهله ، فعول بمعنى مفعول . فالناس يهابون أهل الإيمان ، لأنهم يهابون الله تعالى ويخافونه .

وقيل : هو فعول بمعنى فاعل : أي أن المؤمن يهاب الذنوب فيتقيها . يقال : هاب [ ص: 286 ] الشيء يهابه ، إذا خافه وإذا وقره وعظمه .

* وفي حديث الدعاء " وقويتني على ما أهبت بي إليه من طاعتك " يقال : أهبت بالرجل ، إذا دعوته إليك .

( ه ) ومنه حديث ابن الزبير في بناء الكعبة " وأهاب الناس إلى بطحه " أي دعاهم إلى تسويته .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث