الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


1440 (وقال الزهري: في المملوكين للتجارة: يزكى في التجارة ويزكى في الفطر)

التالي السابق


مطابقته للترجمة ظاهرة، الزهري وهو محمد بن مسلم بن شهاب، وهذا التعليق وصل بعضه أبو عبيد في (كتاب الأموال) [ ص: 120 ] ، وقال: حدثنا عبد الله بن صالح، عن الليث، عن يونس، عن ابن شهاب قال: ليس على المملوك زكاة ولا يزكي عنه سيده إلا زكاة الفطر.

قوله: "للتجارة" يجوز أن يكون للحال وأن يكون صفة، أي: في المملوكين المعدين للتجارة، فعلى الأول محله النصب وعلى الثاني الجر.

قوله: "يزكى" أي: يؤدي الزكاة في مماليك التجارة من جهتين، ففي رأس الحول تجب زكاة قيمتهم، وفي صدقة الفطر زكاة بدنهم


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث