الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الهيئة للاستسقاء

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 284 ] الهيئة للاستسقاء للعيدين .

( قال الشافعي ) : رحمه الله تعالى : { خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في الجمعة ، والعيدين بأحسن هيئة } ، وروي أنه { خرج في الاستسقاء متواضعا } وأحسب الذي رواه قال متبذلا فأحب في العيدين أن يخرج بأحسن ما يجد من الثياب وأطيب الطيب ، ويخرج في الاستسقاء متنظفا بالماء ، وما يقطع تغير الرائحة من سواك وغيره ، وفي ثياب تواضع ، ويكون مشيه وجلوسه وكلامه كلام تواضع واستكانة ، وما أحببت للإمام في الحالات من هذا أحببته للناس كافة وما لبس الناس ، والإمام مما يحل لهم الصلاة فيه أجزأه وإياهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث