الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وتحمل أثقالكم إلى بلد لم تكونوا بالغيه إلا بشق الأنفس

جزء التالي صفحة
السابق

آ. (7) قوله تعالى: لم تكونوا : صفة لـ "بلد" و "إلا بشق" حال من الضمير المرفوع في "بالغيه"، أي: لم تبلغوه إلا ملتبسين بالمشقة.

والعامة على كسر الشين. وقرأ أبو جعفر، ورويت عن نافع وأبي عمرو بفتحها. فقيل: هما مصدران بمعنى واحد، أي: المشقة، فمن الكسر قوله:


2961 - رأى إبلا تسعى، ويحسبها له أخي نصب من شقها ودؤوب

[ ص: 195 ] أي: من مشقتها. وقيل: المفتوح المصدر، والمكسور الاسم. وقيل: بالكسر نصف الشيء. وفي التفسير: إلا بنصف أنفسكم، كما تقول: "لم تنله إلا بقطعة من كبدك" على المجاز.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث