الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى الذين تتوفاهم الملائكة طيبين يقولون سلام عليكم

جزء التالي صفحة
السابق

آ. (32) و الذين تتوفاهم يحتمل ما ذكرناه فيما تقدم، إذا جعلنا "يقولون" خبرا فلا بد من عائد محذوف، أي: يقولون لهم، وإذا لم نجعله خبرا كان حالا من "الملائكة" فيكون "طيبين" حالا من المفعول، و "يقولون" حالا من الفاعل. وهي يجوز أن تكون حالا مقارنة إن كان القول واقعا في الدنيا، ومقدرة إن كان واقعا في الآخرة.

و "ما" في "بما" مصدرية، أو بمعنى الذي، والعائد محذوف.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث