الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مطلب في قتل غربان غير الزرع وما أشبهها

( كذا ) أي كما يحسن قتل ما تقدم ذكره في الحل ، والحرم يحسن قتل ( حشرات ) واحدتها حشرة قدم في المطلع أنها صغار دواب ( الأرض ) كالضب ، واليربوع وليس مرادا هنا وقيل هوام الأرض مما لا اسم له ; ولذا قال ( دون تقيد ) باسم نوع خاص ، وفي حياة الحيوان : الحشرات صغار دواب الأرض وصغار هوامها الواحدة حشرة بالتحريك ، ومراد الناظم هنا بها هوام الأرض ، ومن ثم ذكر طرفا منها غير مستوف لجميعها ; فلذا أدخل عليها كاف التشبيه فقال : كبق وبرغوث وفار وعقرب ودبر وحيات وشبه المعدد ( كبق ) قال الجوهري : البقة البعوضة ، والجمع البق ، وقال في القاموس البقة البعوضة ودويبة مفرطحة حمراء منتنة يقال : إنه يتولد من النفس الحار ولشدة رغبته في الإنسان لا يتمالك إذا شم رائحته إلا رمى نفسه عليه ، وهو بمصر كثير وما شاكلها من البلاد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث