الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

( حرف الهمزة )

جزء التالي صفحة
السابق

2830 - "أول من أشفع له يوم القيامة من أمتي؛ أهل بيتي ؛ ثم الأقرب فالأقرب من قريش ؛ ثم الأنصار ؛ ثم من آمن بي واتبعني من اليمن ؛ ثم من سائر العرب؛ ثم الأعاجم؛ ومن أشفع له أولا؛ أفضل"؛ (طب)؛ عن ابن عمر ؛ (ض) .

التالي السابق


( أول من أشفع له) ؛ عند الله - تعالى - (يوم القيامة؛ من أمتي ) ؛ أمة الإجابة؛ (أهل بيتي) ؛ مؤمنو بني هاشم والمطلب ؛ وأصحاب الكساء؛ (ثم الأقرب) ؛ ثم بعدهم أشفع للأقرب؛ (فالأقرب) ؛ إلي؛ (من قريش ) ؛ القبيلة المشهورة؛ (ثم الأنصار ) ؛ الأوس والخزرج ؛ (ثم من آمن بي واتبعني من اليمن ) ؛ أي: من أقطار اليمن وجهاته؛ (ثم من سائر العرب) ؛ على اختلاف طبقاتهم؛ وشعوبهم؛ وقبائلهم؛ (ثم) ؛ من آمن بي من؛ (الأعاجم) ؛ جمع "عجمي"؛ والمراد بهم هنا ما عدا العرب؛ (ومن أشفع له أولا) ؛ [ ص: 91 ] وهم أهل البيت ؛ (أفضل) ؛ ممن بعدهم؛ أي: ثم من بعدهم أفضل؛ وهكذا؛ ولا يعارضه خبر: "أول من أشفع له من أمتي أهل المدينة ..." ؛ إلخ؛ لأن الأول في الآحاد؛ والجماعة؛ والثاني في أهل البلد كله؛ فيحتمل أن المراد البداءة في قريش بأهل المدينة ؛ ثم مكة ؛ ثم الطائف ؛ وكذا الأنصار ومن بعدهم؛ ويحتمل أن المراد أنه يبدأ من أهل المدينة بقريش ؛ ثم الأنصار ؛ ثم من بعدهم من أهل مكة ؛ كذلك على هذا الترتيب؛ ومن أهل الطائف بذلك كذلك.

(طب؛ عن ابن عمر ) ؛ ابن الخطاب ؛ قال الهيثمي : وفيه من لم أعرفهم؛ ورواه الدارقطني في الأفراد؛ عن أبي الربيع الزهراني ؛ عن حفص بن داود ؛ عن ليث ؛ عن مجاهد ؛ عن ابن عمر ؛ قال الدارقطني : تفرد به حفص عن ليث ؛ انتهى؛ وحكم ابن الجوزي بوضعه؛ وقال: ليث ضعيف؛ وحفص كذاب؛ وهو المتهم به؛ انتهى؛ وأقره عليه المؤلف في مختصر الموضوعات؛ وأخرجه أيضا أبو الطاهر المخلص ؛ في السادس من حديثه.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث